اقتصادية /مختارات

فلسفته تعنى بإرضاء العاملين قبل التركيز على مصالح المساهمين

ينسف الكاهن البوذي والمعلم الروحي في مجال الادارة كازو ايناموري واحدا من أهم الدروس في ادارة الأعمال قائلا ان التركيز على مصالح المساهمين هراء ويجب قضاء الوقت في إرضاء افراد اسرة العاملين في الشركة.

وتحدث ايناموري من مقر شركته في العاصمة اليابانية القديمة كيوتو مشككا في اساليب الرأسمالية الغربية في الإدارة.  وتأتي آراؤه تذكيرا بأن العديد من اقطاب الأعمال اليابانيين لا يقيمون اعتبارا لخطط رئيس الوزراء شينزو آبي الرامية الى جعل الشركات أكثر تفانيا في خدمة مساهميها.

وقال ايناموري البالغ من العمر 83 عاما في مقابلة معه "إذا كنتَ تريد البيض عليك الاهتمام بالدجاجة.  وإذا مارست البلطجة على الدجاجة أو قتلتها لن يجدي ذلك نفعا".

وهو رأي له وزنه بسبب نجاح ايناموري الذي تبلغ القيمة السوقية لشركتي كي دي دي آي وكيوسيرا اللتين يملكهما نحو 82 مليار دولار.  وعندما عُين ايناموري بمنصب الرئيس التنفيذي لشركة الطيران اليابانية عام 2010 كان في السابعة والسبعين من العمر بلا خبرة في قطاع النقل الجوي. وفي العام التالي على تعيينه أعاد الشركة الى العمل بربح وانقذها من الافلاس. وفي عام 2012 أعاد تسجيلها في بورصة طوكيو.

وبحسب ايناموري فان سر النجاح في ادارة الأعمال هو تغيير عقلية العاملين. وبعد توليه إدارة شركة الطيران اليابانية طبع كتيبا لكل موظف عن فلسفته في العمل معلنا ان هدف الشركة هو ازدهارهم.  واوضح ايضا الأهمية الاجتماعية لعملهم طارحا مبادئ تستوحي الديانة البوذية بشأن طريقة حياة الموظفين، بما في ذلك التواضع والاستقامة. واسفرت هذه الآراء عن جعل الموظفين فخورين بالشركة ومستعدين للعمل بمزيد من المثابرة من اجل نجاحها، كما يقول ايناموري.

ونالت فلسفة ايناموري استجابة لأسباب منها ان الخط الفاصل بين العمل والحياة الشخصية ليس محددا بشكل واضح كما هو في الولايات المتحدة مثلا.  ولكن أساليب ايناموري في الادارة ليست كلها روحانية.  فان نظام "الإدارة الأميبية" الذي يعتمده يوزع العاملين على وحدات صغيرة ترسم خططها الخاصة وترصد الكفاءة كل ساعة باستخدام نظام حسابي اصيل.  كما اسفرت طرقه في انتشال شركة الطيران من أزمتها عن تسريح نحو ثلث ايديها العاملة أو زهاء 16 الف شخص. 

ويقول ايناموري "ان قادة الشركة يجب ان يسعوا الى جعل موظفيهم سعداء ، ماديا وفكريا.  فهذه هي غايتهم ويجب ألا تكون غايتهم العمل من اجل اصحاب الأسهم في الشركة".

وفي حين ان مثل هذا الرأي قد لا يعجب بعض المستثمرين فان ايناموري نفسه لا يرى تناقضا فيه.  ويؤكد انه إذا كان العاملون راضين سيكون اداؤهم أفضل وارباح الشركة اكبر. 

وايناموري هو الابن الثاني في عائلة من سبعة اطفال ونشأ في كاغوشيما حيث وقع آخر تمرد للساموراي في اليابان.

وإذا كانت تعاليم ايناموري لا تتبع دائما النصوص المدرسية المتعارف عليها في الادارة فان الراغبين في استيعابها وتطبيقها ليسوا قلة.  والدليل على ذلك حضور أكثر من 4500 مالك شركة المؤتمر السنوي لمدرسته في يوكوهاما خلال الفصل الماضي. وقال ايناموري انه تبرع بوقته لالقاء كلمة امام الحاضرين في اطار نشاطات خيرية تتضمن ايضا تمويل جائزة كيوتو، النسخة اليابانية من جوائز نوبل. والى جانب مقر شركة كيوسيرا التي يملكها هناك في كيوتو متحف ذو خمسة طوابق مكرس لحياة اينامورا وفلسفته.

وترتبط الشركات التي تولى ايناموري ادارتها فيما بينها بأكثر من مدرسته في الادارة.  إذ أصبحت شركة كيوسيرا للالكترونيات أكبر مساهم في شركة كي دي دي آي للاتصالات ابتداء من 30 ايلول/سبتمبر بقوة تصويتية تبلغ 13.7 في المئة ، كما يشير موقع الشركة.  وتبلغ قيمة هذه الحصة 8.2 مليار دولار أو نصف القيمة السوقية لشركة كيوسيرا.  وتملك كيوسيرا 2.1 في المئة من شركة الطيران اليابانية ، بحسب البيانات التي جمعتها وكالة بلومبرغ.

ويُقدر ان ثروة ايناموري وعائلته تبلغ 1.1 مليار دولار تضعهم في المركز 32 بين أثرى 50 يابانيا هذا العام ، بحسب مجلة فوربس.

أخبار ذات صلة
  • 2017-10-30 .

  • 2017-09-02 .

  • 2016-12-22 .

  • 2016-10-20 .