اقتصادية /نفط وطاقة

شكا العشرات من البقاعيين من حالة الفلتان التي تسود قطاع المحروقات في البقاع، والتي تترجم بأسعار خاصة للمازوت اتفق عليها اصحاب محطات الوقود في ما بينهم، من دون الرجوع الى الاسعار الرسمية التي تصدر كل يوم اربعاء عن وزارة الطاقة، في ظل السؤال عن غياب المازوت الاحمر عن منطقة البقاع وعن معظم محطات الوقود التي لا تبيع إلا المازوت الاخضر بحجة ان شركات النفط لا تملك سوى مازوت اخضر.

وتباع صفيحة المازوت الاخضر او الاحمر، ان توفرت في البقاع، بسعر 15 الف ليرة في أرضها. ويبرر أصحاب محطات الوقود السعرالمرتفع بالسوق السوداء وبعدم توفر الكميات المطلوبة، والسبب انتعاش خط تهريب المازوت من لبنان باتجاه سوريا على عكس ما كان سائدا قبل الاحداث السورية. ويقدر بعض أصحاب المحطات الكميات من المازوت التي تدخل الى سوريا من البقاع بأكثر من 400 الف ليتر في اليوم الواحد.

أخبار ذات صلة
  • 2017-01-02 .

  • 2016-07-11 .

  • 2016-04-18 .

  • 2016-04-04 .