سياسة /إقليمية

دول الخليج سترّحل سبعة آلاف لبناني وتسحب ودائعها من مصرف لبنان

 


أبلغت مصادر مطلعة "صوت الجبل" ان بعض دول الخليج العربي في صدد اتخاذ اجراءات تصعيدية غير مسبوقة رداً على مواقف وزير الخارجية جبران باسيل الذي خالف الاجماع العربي في مؤتمر وزراء الخارجية العرب في القاهرة ومؤتمر وزراء خارجية دول "منظمة التعاون الإسلامي" في جدة، وكرد على خطابات امين عام حزب الله السيد نصرالله النارية بحق المملكة العربية السعودية وقيادتها. ولفتت المصادر الى ان التصعيد المتوقع في اذار المقبل سيكون عبر ترحيل سبعة الاف مواطن لبناني من مؤيدي سياسات فريق 8 اذار في كل من السعودية، قطر، الامارات، البحرين والكويت، مشيرة إلى أن هذا الاجراء كان قد تقرر منذ كانون الثاني الماضي،

لكن تم تأجيل تنفيذه الى اذار المقبل لتامين استمرارية الأعمال التي كانوا مكلفين القيام بها، وتفاديا لاي فراغ يمكن اي يحصل في اي من المراكز التي يشغلونها حاليا.وأوضحت المصادر أن السلطات الخليجية المعنية أجرت اتصالات مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس منتصف الشهر الماضي وتم الطلب منه تامين مواطنين فلسطنيين من الضفة الغربية ليكونوا بدلاء عن اللبنانين الذين سوف يرحلون من الدول الخليجية.وتوقعت المصادر ان لا تكون هذه الخطوات الاخيرة بل بداية لسلسلة من الخطوات التصعيدية في المستقبل لاسيما بعد التصريحات النارية و المواقف العدائية تجاه هذه الدول من قوى تأتمر مباشرة من ايران، وتتنكر لما قدمته دول الخليج الى لبنان.

ولم تستبعد المصادر ان تقدم هذه الدول على التلويح بسحب ودائعها من مصرف لبنان، الأمر الذي سيزيد من الأخطار التي يواجهها الاقتصاد اللبناني الذي وصل إلى حافة الخطر المدمّر نتيجة استمرار الفراغ الرئاسي وتعطيل عمل المؤسسات ووضع لبنان ورقة في يد ايران.

- دول الخليج تستعد لسحب ودائعها المالية في البنوك اللبنانية المقدرة باكثر من 20 مليار وتغلق جميع بنوكها المصرفية .

- ازالة المميزات والاستثنائات التي كانت تمنح للجنسية اللبنانية بالاضافة لكبار موظفي الشركات الخليجية.

- مراجعه شاملة واعادة تقييم للشركات اللبنانية و لكبار وصغار المستثمريين اللبنانيين في دول الخليج.

أخبار ذات صلة
  • 2018-01-14 .

  • 2017-12-08 .

  • 2017-11-26 .

  • 2017-11-19 .