لايف ستايل /صحة
عدوى القمل في المدرسة... هل النظافة الشخصية تكفي وحدها؟


يعتري الأهل مخاوف كثيرة من عدوى الفيروسات والأمراض وصولا الى القمل وغيرها من المواضيع الشائعة التي قد تواجه ابنك عند دخوله الى المدرسة. نصائح وارشادات تبحث عنها الأم لحماية ابنها من انتقال العدوى اليه، ومن بين هذه الأسئلة التي تشغل بالها "كيف أحمي ابني من عدوى القمل."؟ 

لطالما ارتبطت مشكلة القمل عند الأطفال بنظافتهم الشخصية، علاقة وثيقة تجمعهما لكن أحياناً لا مفرّ من العدوى برغم من الوقاية. فما هي أهم النصائح الطبية لتجنب انتقال عدوى القمل وكيف يمكن علاج القمل سريعاً؟ 

يؤكد طبيب الصحّة العامّة والأطفال راجي دقيق في اتصال مع "النهار" ان مشكلة القمل من المشاكل الرئيسية والشائعة عند الأطفال والتي قد تواجههم في المدارس والحضانات والاماكن التي تفتقر الى النظافة. ان القمل كناية عن حشرة صغيرة تعيش في فروة الراس وتتغذى من الدم ومن بقايا الغبار والافرازات. يتكاثر القمل بكميات هائلة، فهي تزحف على الشعر كما ان بيضها الملتصق بالشعر يصعب إزالته بالإستحمام. "

بين النظافة الشخصية والعدوى

لا يختلف اثنان على ان السبب الرئيسي للإصابة بالقمل يعود الى قلّة النظافة الشخصية عند الشخص. لكن، انتقال عدوى القمل الى بعض الأشخاص لا تكون مرتبطة بنظافتهم بل بالاحتكاك مع الشخص المصاب الذي يتسبب بإنتقال العدوى اليه. من هنا يشدد د. دقيق على أهمية " لنظافة الشخصية عند الأطفال وغسل اليدين جيداً وعدم الاحتكاك بالآخر وتسريح الشعر . فالحكاك الشديد والحساسية في فروة الرأس او وجود حبوب حمراء او بيض القمل ملتصقاً في الشعر، كلها عوارض تؤكد اصابة ابنك بالقمل والتي تستوجب التدخل سريعاً لمعالجته قبل ان يتكاثر ويصبح عدوى متنقلة كالوباء".

اهم التوصيات الوقائية

قد يحدث احيانا ان يُصاب ابنك بالقمل نتيجة العدد الكبير للأولاد داخل الصف او في المدرسة، لكن الوقاية والمراقبة الدورية من شأنهما منع انتقال القمل او معالجته سريعاً. وانطلاقا من ذلك ينصح طبيب الصحة العامّة والأطفال الأهل بـ:

* الحرص على النظافة الشخصية لابنهم من خلال الاستحمام والغسيل اليومي.

* على الأهل والمدرسة مراقبة الطفل بشكل منتظم لتفادي القمل او الحدّ من انتشاره في حال تمّ تسجيل بعض الحالات. من المهم جدا ان يكون هناك فحص دوري في المدارس والحضانات للتأكد من عدم وجود قمل عند الأطفال، لذا يجب على ادارة المدارس والحضانات تعزيز هذه النقطة وتفعيلها بشكل دوري طوال السنة الدراسية.

* عدم مشاركة الآخرين في أغراضهم الشخصية مثل القبعات او مخدات النوم (في الحضانة او اول سنة مدرسة)

* عدم الاحتكاك بأطفال يعانون الحكة الشديدة في الرأس.

* غسل اليدين جيداً لا سيما بعد تناول الطعام.

* تسريح الشعر جيداً وتمشيطه خصوصاً عند الفتيات لأن شعرهن يكون طويلاً وغزيراً.

ولكن ماذا عن العلاجات؟ يُشير د. دقيق الى أن التدخل سريعاً يعالج المشكلة بطريقة سريعة وفعالة، لذا عندما يشك الاهل بإحتمال اصابة ابنهم بالقمل عليهم اللجوء الى شامبو خاص بالقمل للقضاء على القمل والسبراي الخاص بالقمل الذي يعمل على إزالة القمل من الشعر، بالإضافة الى عدم استخدام أغراض الآخرين والحفاظ على اغراضهم الشخصية وقصّ الشعر خصوصاً عند الفتيات لأن القمل يكون متربصاً بشكل اقوى نسبة لكثافة شعرهن الطويل.
أخبار ذات صلة
  • 2017-09-21 .

  • 2017-09-18 .

  • 2017-09-15 .

  • 2017-09-11 .